IMG-LOGO
Accueil Actualités إعتقالات ضد الإنسانية في زمن كورونا
Publié le : 15 Avril, 2020 - 13:25 Temps de Lecture 0 minute(s) 621 Vue(s) Commentaire(s)

إعتقالات ضد الإنسانية في زمن كورونا

IMG

محاكم شبه خالية، مكاتب معظمها مغلقة، تكادو ترى كاتبين أو إثنين ربما ستة أو ممكن حتى سبعة ، قاعات الجلسات تخلو من حضور المواطنين ، محاكمات عن بعد خاصة بالموقوفين ، معظم الزملاء ملتزمون بالحجر في بيوتهم.

نقرأ عند دخول باب المحكمة تعليمة الوزير فيما يخص انتشار هذا الوباء و فترة تمديد العمل القضائي بإستثناء الموقوفين اكيد ، كيف لا؟ و الوضعية خطيرة أمام خطورة هذا الوباء، كيف لا؟ و نحن نرى الموت قبل الحياة، يكاد كل واحد منا بالكاد أن يطمئن الاخر و يخبره أن الله سيرفع عنا هذا البلاء، كنت جالسة انتظر إحظار الناشط الحراكي لتقديمه أمام السيد وكيل الجمهورية ، أتحدث ثارة مع زميل أمامي أن السجون مكتظة و لا يمكن أن تكون هناك أوامر بالايداع تجنبا لانتشار الوباء خوفا على المساجين ، يجزم انه زار سجينا و اخبره باكتظاظ السجن و يكاد يكون مرتاح لأن موكله لن يكون هناك أمر بالايداع في حقه لهذا السبب الإنساني.

لم يكد الحديث الذي دار بيننا ينتهي عن قضية الحدث و هيا فيروس كرونا، و إذ بفرقة الضبطية تحظر الناشط الموقوف تحت النظر منذ الأمس.

تم تقديمه لدى النيابة التي بدوها وجهت له التهم المتابع بها، و من ثم إحالته على التحقيق ليتم سماعه عند أول حضور ثم الأمر بإيداعه السجن المؤقت! حتى أنني استغربت، كيف يمكن ذلك و نحن في هذه الفترة!؟

ما الذي يحصل، افكر في كل ماهو قانوني؟! هل قاضي التحقيق محق في أمر الإيداع؟ هل نحن في فترة عادية كي تكون اوامر الإيداع صحيحة من الناحية القانونية؟ هل يجب استأنف الأمر مباشرة أم أفكر قليلا و أبحث في الاجتهادات القضائية؟

أمام أخذ و رد و بحث عن التقيد بكل ما هو قانوني من أجل إيجاد مخرج للوضعية، قررت الخروج من المحكمة كي اقتنع أن أمر الإيداع رهن الحبس المؤقت لا أقول عنه أمر غير قانوني و لكن أقول عنه أمر غير إنساني. سأستأنف الأمر و أنا كلي قناعة أنها اعتقالات ضد الإنسانية في زمن كورونا.

  • محكمة الحجار
  • تقديم زكرياء بوساحة
  • يوم الثلاثاء 14 أفريل 2020

Laissez un commentaire