IMG-LOGO
Accueil Actualités أكثر من 1000 حرّاڨ جزائري وصلوا إلى سواحل إسبانيا بداية من الجمعة الماضية
Publié le : 28 Juillet, 2020 - 12:25 Temps de Lecture 1 minute(s) 1916 Vue(s) Commentaire(s)

أكثر من 1000 حرّاڨ جزائري وصلوا إلى سواحل إسبانيا بداية من الجمعة الماضية

IMG

في الوقت الذي تحدثت وسائل إعلام محلية إسبانية عن وصول أكثر من 400 مهاجر غير شرعي جزائري إلى سواحل بلادها، خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضية، ذكرت من جهتها الناشطة الحقوقية الإسبانية هيلينا مالينو أن الرقم يبلغ حوالي ألف مهاجر، وهذا في أكبر موجة هجرة غير شرعية تشهدها إسبانيا إنطلاقا من الجزائر.

وقالت الكاتبة الصحفية والحقوقية هيلينا مالينو، وهي رئيسة منظمة «حدود المشي» غير الحكومية، التي تعني بالدفاع عن حقوق اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين في المتوسط، أنه " منذ الجمعة وصل حوالي 1000 شخص في عدد كبير من القوارب قادمين من الجزائري، وقد بلغوا سواحل الأندلس، موريسيا وفالونسيا بوسائلهم الخاصة"، وهذا في تغريدة على صفحتها الرسمية على الفايسبوك نهار الأحد الماضي.

IMG_20200727_210708.jpg

الإعلام المحلي الإسباني وتغطيته للحدث

إهتم كثيرا الإعلام المحلي الإسباني لموجة الهجرة الغير الشرعية، التي قادها شباب جزائريون منذ الجمعة الماضية، بحيث عنونت صحيفة «لافيرداد» (الحقيقة) في أول صفحتها قائلة: وصول أكبر موجة من القوارب من الثلاث سنوات الأخيرة تحمل 454 جزائري في اقل من 24 ساعة!

فيما راحت صحف وقنوات أخرى، مثل ألبايس والقناة السابعة، بالتناول وبإسهام في ذكر أعداد المهاجرين، وأسباب عودة الظاهرة بقوة وما تأثير ذلك على مجتمعها في ظل تفشي وباء كورونا.

اكتشاف حالات الإصابة بفيروس كورونا في وسط الحراڨة

كشفت صحيفة « فريداد » المحلية أن "الـ454 مهاجر غير شرعي الذين وصلوا إسبانيا خلال الجمعة والسبت الماضيين، قد أخضعوا لفحص طبي، وأن سبعة منهم تبينت إصابتهم بفيروس كورونا، وأنه تم الإبقاء عليهم بمركز إيواء بالقرب من ميناء اسكومبيريراس، وأن 50 منهم نقلوا إلى مقر مؤسسة سيبايم، علما أن مراكز احتجاز الأجانب الذين يدخلون الأراضي الإسبانية بطريقة غير شرعية تظل مغلقة بسبب جائحة كورونا".

من بين الحراڨة أطفال قصر !

ذكر تلفزيون «القناة 7» المحلي في مورسيا، في تقرير له، أن عددا كبيرا لم يحدده من هؤلاء المهاجرين جاؤوا من الجزائر، وأن بينهم "نساء و 07 أطفال قصر دون 18 عاما".

وقد وثقت صور نشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لعملية الحرڨة، أنه من بين المهاجرين نجد عائلات بأكملها مصحوبة حتى بأطفالهم الرضع.

قراءات عدة لأسباب عودة الهجرة الغير شرعية بقوة...

وصفت جريدة «البايس» الإسبانية هذه الموجة الجديدة من الهجرة "بغير المسبوقة"، وأرجعت ذلك "إلى الطقس الجيد وهدوء البحر و عدم الاستقرار في الجزائر الذي يدفع حسبها المزيد والمزيد من الشباب إلى الهجرة".

ويرى بعض المتابعون عودة ظاهرة الحرڨة إلى  "انعدام الأمل عند فئات واسعة من الجزائريين، لم تعد ترى حلا إلا في الهجرة، مهما كلفها ذلك من ثمن، ومهما كانت المخاطر، إذ أنه عندما اندلع الحراك الشعبي توقفت ظاهرة الهجرة غير الشرعية، بعد الأمل الذي بثته هذه الثورة الشعبية في النفوس، قبل أن يعود، حسبهم اليأس ليسيطر على فئات واسعة من الجزائريين".

فيما يرى آخرون أن عودة الهجرة غير الشرعية سببها "التغييرات في قانون الهجرة في إسبانيا الذي اصبح أكثر ليونة وسهولة فيما يخص منح وثائق الاقامة الدائمة، بعد الوضع الذي خلفته جائحة كورونا، التي كانت في بدايتها عاملا كابحا للهجرة غير الشرعية".

Catégorie(s) :

Laissez un commentaire