IMG-LOGO
Accueil Actualités الكاتب والروائي المضطهد أنور رحماني محل تحقيق من قبل الشرطة بسبب كتاباته وسيواجه تهم خطيرة
Publié le : 13 Janvier, 2020 - 21:30 Temps de Lecture 0 minute(s) 1024 Vue(s) Commentaire(s)

الكاتب والروائي المضطهد أنور رحماني محل تحقيق من قبل الشرطة بسبب كتاباته وسيواجه تهم خطيرة

IMG

تلقي الكاتب والروائي أنور رحماني إستدعاء من قبل الشرطة القضائية، وقد امتثل للأمر نهار اليوم الإثنين 13 جانفي. حيث كتب في صفحته على الفايسبوك قائلا : "سأكون بمقر الشرطة القضائية بتيبازة استجابة للاستدعاء الذي وصلني يوم 8 جانفي لتحقيق ما".

وعن موضوع التحقيق معه بعد المثول، فقد نشر على صفحته أنه "جلس شرطي أمام حاسبه وراح يسألني عن أسرتي، أبي وأمي وأخوتي ومعلومات على كل واحد منهم وعدد أبناءهم وعن أصول العائلة. ثم سألني عن ميولاتي السياسية، ثم عن ديني". وقد تأسف أن يسأل شخص عن دينه قائلا: "نعم إخواني بعد سنة من الثورة لاتزال ممارسات نظام بوتفليقة، ما هو دينك؟". وطبعاً تحفظ عن الرد عن السؤال المتعلق بالإنتماء الديني.

وقد تعلق التحقيق مع الكاتب رحماني أيضا عن كتاباته ومنشوراته على وسائط التواصل الاجتماعي، خاصة تلك المناهضة لنظام الحكم عموماً والرئيس المزعوم تبون والمهزلة الانتخابية الأخيرة خصوصا. فيما قال في الاخير أنه "قمت بالإمضاء على المحضر الذي سيسلم إلى وكيل الجمهورية حسب ما فهمت، وتنتظرني تهم مثل إهانة هيئة نظامية، اساءة لشخصيات الدولة رئيس الجمهورية وما إلى ذلك وتهم أخرى.

فيما نوه في الأخير أن "هذا الحدث ليس معزولا البتة، منذ 2016 وأنا أتعرض للإضطهاد بشكل مستمر، تمنع كتبي ورواياتي، مُنعت من السفر، تم التحقيق معي بسبب رواية، طردت من جامعة قسنطينة أثناء تظاهرة ثقافية هناك وغيرها من الممارسات القمعية. شعرت وكأنّي محلّ حقد ما أو إنتقام".

Catégorie(s) :

Laissez un commentaire