IMG-LOGO
Accueil Actualités اللجنة الأمريكية للحريات الدينية الدولية: الجزائر متورطة في ارتكاب انتهاكات بحق الحريات الدينية
Publié le : 06 Juin, 2020 - 17:00 Temps de Lecture 0 minute(s) 939 Vue(s) Commentaire(s)

اللجنة الأمريكية للحريات الدينية الدولية: الجزائر متورطة في ارتكاب انتهاكات بحق الحريات الدينية

IMG

صُنفت الجزائر في "قائمة الرصد الخاص" في التقرير السنوي "للجنة الأمريكية للحريات الدينية الدولية" الموجه لوزارة الخارجية الأمريكية، بالنظر "لتورطها في ارتكاب انتهاكات جسيمة بحق الحريات الدينية أو لتغاضيها عن ارتكاب تلك الانتهاكات" في عام 2019.

وقالت اللجنة في تقريرها أنه "في عام 2019 شددت الجزائر اضطهادها المتواصل للأقليات الدينية، فقد قمعت الحكومة على نحو ممنهج الطائفة الإنجيلية البروتستانتية بوجه خاص، وذلك بشنها سلسلة من أعمال الإغارة على الكنائس وإغلاقها"، وذلك بوضع "اشتراطات تعسفية بأن توقف الكنائس جميع ممارساتها الدينية، بإتهامها بانتهاك الأنظمة الأمنية، والعمل على نحو غير قانوني، أو التبشير، أو لجأوا إلى مسوغات أخرى لإغلاق دور العبادة تلك".

واعتبر التقرير بأن الجزائر "تضع قيود على نحو ممنهج، بما يحول دون غير المسلمين ترسيم دور عبادتهم وتشغيلها والتبشير وممارسة شعائرهم بطرق أخرى. فالأمر رقم 06/03 يضع قيودا غريبة على حرية الدين أو المعتقد لغير المسلمين؛ إذ يشترط على الجماعات الدينية من غير المسلمين أن ترسم نفسها لدى اللجنة الوطنية للجماعات الدينية غير المسلمة، التي تفيد التقارير بأنها لم تجتمع إلا نادر ا وبأنها لم تصدر ترخيصا لأي كنيسة.

وأضاف التقرير بأن الجزائر "تمارس التمييز ضد الأقليات التي تخالف مذهب السنة، ومنهم الشيعة والأحمدية، وذلك في كثير من الأحيان بدعوى أنهم ليسوا من المسلمين. وتعمد الحكومة، إلى جانب فرضها قيودا بعينها على هذه الطوائف، إلى فرض هيمنتها على الأغلبية وهم من المسلمين السنة؛ إذ تقوم بنفسها على توظيف الأئمة وتدريبهم، وتضع قيودا على خطب الشيوخ والأئمة".

وقد حملت في الأخير توصيات اللجنة لوزارة خارجية الولايات المتحدة على "وضع الجزائر في قائمة الرصد الخاص" بالنظر "لتورطها في ارتكاب انتهاكات جسيمة بحق الحريات الدينية، أو لتغاضيها عن ارتكاب تلك الانتهاكات"؛ كما حثت "المسؤولين في السفارة الأمريكية على الالتقاء باللجنة الوطنية للجماعات الدينية غير المسلمة والاستيضاح من أعضائها بشأن الإجراءات التي تتبعها اللجنة في مراجعة طلبات ترسيم دور العبادة وترخيصها واعتمادها، ومن ثم تقييم هذه الإجراءات"؛ كما دعت إلى "الاشتراط في برامج التبادل الثقافي بين الولايات المتحدة والجزائر مستقبلا بتعزيز أوضاع الحريات الدينية وما يتصل بها من حقوق الإنسان".

وتأسست "اللجنة الأمريكية للحريات الدينية الدولية" من قبل الكونغرس الأمريكي عام 1998، لرصد ممارسة الحق في حرية الدين والعقيدة خارج الولايات المتحدة، ولتقديم توصيات فيما يتعلق بالحريات الدينية إلى الرئيس ووزير الخارجية والكونغرس في الولايات المتحدة، وهذا على شكل تقرير سنوي يعد من قبل فريق من المفوضين والموظفين المحترفين في التوثيق للانتهاكات التي تحدث على أرض الواقع.

Catégorie(s) :

Laissez un commentaire