IMG-LOGO
Accueil Actualités المناضل محاد قاسمي : رمز السلمية تحت عنف سجن النظام
Publié le : 23 Juin, 2020 - 17:45 Temps de Lecture 0 minute(s) 568 Vue(s) Commentaire(s)

المناضل محاد قاسمي : رمز السلمية تحت عنف سجن النظام

IMG

أكد اليوم، الثلاثاء 23 جوان, مجلس قضاء أدرار الحكم الصادر في حق الناشط السياسي محاد قاسمي والذي أدانته المحكمة الإبتدائية بأدرار بمذكرة إيداع يوم، 14 جوان، بعد اعتقاله يوم 8 جوان ووضعه رهن التوقيف, هذا حسب ما أفادت به اللجنة الوطنية لتحرير المعتقلين.

وكان قد سبق استدعاؤه من طرف مكتب "الأنتربول" في أدرار والإستماع إليه بتاريخ، 7 جوان 2020، وتحرير محضرين حيث تم اتهامه "بممارسة نشاط تحريضي ونشر معلومات لا أساس لها من الصحة" و "الإشادة بالإرهاب" هذا بسبب منشورين سابقين له في فايسبوك. التهم التي نفاها محاد قاسمي الذي عبر وفي كثير من المرات عن تمسكه بالسلمية.

من أوجه المعارضة المعروفة في الجنوب الجزائري بنشاطها، سواء كان ذلك في أدرار، ولاية سكناه وأين يعمل في مجال التلحيم، وحتى خارجها وذلك بالمشاركة في النشاطات النضالية أو في الحضور في البلاطوهات التلفزيونية أين كان يحمل ليس فقط صوت الجنوب الجزائري، بل صوت كل جزائري يناضل من أجل الديموقراطية والعدالة. فهو يعتقد وكما كتب على صفحته في فايسبوك "المواطن الجزائري رمز من رموز الدولة".

مناضل مع حركة البطالين ثم مع المواطننين الذين خرجوا للتعبير عن رفضهم لإستغلال الغاز الصخري في 2014 كي يلتحق بالحراك بعد ذلك. في تعليق له على الحراك في الجنوب كتب محاد قاسمي : "بنفس الثقة أنا على يقين ان هذا الشباب المحلي رغم محاولات التشويه واستغلاله وتهجينه سوف يصل مستوى الوعي السياسي خاصة أن الظرف يساعد بشكل كبير جدا".

Catégorie(s) :

Laissez un commentaire