IMG-LOGO
Accueil Actualités محكمة غرداية : مُحاكمة الدكتور فخار كمال الدين ومن معه يوم الثلاثاء القادم
Publié le : 27 Octobre, 2019 - 01:45 Temps de Lecture 0 minute(s) 1500 Vue(s) Commentaire(s)

محكمة غرداية : مُحاكمة الدكتور فخار كمال الدين ومن معه يوم الثلاثاء القادم

IMG

محكمة غرداية : مُحاكمة الدكتور فخار كمال الدين ومن معه يوم الثلاثاء القادم

جُدولة لنهار الثلاثاء القادم 29 أكتوبر 2019 في محكمة غرداية، قسم الجنح، القضية التي أودع الحبس المؤقت بسببها الدكتور كمال الدين فخار، رفقة النقابي الأستاذ الحاج إبراهيم عوف، مع سبعة نشطاء ميزابيين آخرين و هم الأستاذ صالح دبوز، محمد دبوز، مصباح حمو، دادي نونو نور الدين، الشيخ بالحاج نصر الدين و باباز خوذير.

وتعود تفاصيل هذه القضية إلى ما بعد محاكمة وإدانة الناشطين الميزابيين تيشعبت نور الدين وادريس خياط بعشر سنوات سجن نافذة في 25 مارس 2019، وهما الذين كان متهمين بجناية القتل العمدي مع سبق الاصرار والترصد للمواطن علوط إبراهيم. حيث وبعد تبرئة ساحتهما من التهمة الخطيرة الموجهة إليها، بإثبات الدفاع لذلك، كون أن الجريمة أثبتت على مجموعة أخري. اتهمهما القاضي في النهاية "بجناية بث الرعب" في محكمة جنايات مشكوك في "شرعيتها"، حيث لم يحضرها حتى "المحلفين"، كون أن القاضي ادرجها "قضية إرهابية".

الحكم القاسي جداً اعتبره الكثير من النشطاء الميزابيين عنصري بامتياز عبر تصريحات صحفية أو تدوينات عبر مواقع التواصل الإجتماعي. فتحرك جهاز القضاء في غرداية بإستصدار أوامر بالقبض في حق كل من الدكتور كمال الدين فخار والنقابي حاج إبراهيم عوف، حيث أودع الحبس المؤقت. وكذا كل من الناشط محمد دبوز و باباز خوذير وهما المتواجدين في الخارج كلاجئين سياسيين. بالإضافة إلى الناشطين مصباح حمو، دادي نونو نور الدين والشيخ بالحاج نصر الدين، حيث وجه لهم استدعاء مباشر.

وقد وجهت لهم جنح التقليل من شأن الأحكام والقرارات القضائية، إهانة هيئة نظامية، إهانة موظف أثناء تأدية مهامه، تكوين جمعية أشرار لغرض الإعداد لجنحة، المساس بسلامة الوحدة الوطنية، التحريض علنا على الكراهية أو التمييز ضد شخص أو مجموعة من الأشخاص بسبب انتمائهم العرقي أو الإثني أو الترويج أو التشجيع أو الدعاية من أجل ذلك، القذف، توزيع، عرض منشورات لغرض الدعاية من شأنها الإضرار بالمصلحة الوطني، التحريض على التجمهر المسلح. وفق أحكام المادة 100 ف2، المادة 144 ف1، المادة 144 ف3، المادة 144 مكرر 1، المادة 146، المادة 147، المادة 176، المادة 177 ف2، المادة 295 مكرر 1 ف1، المادة 295 مكرر 1 ف3، المادة 296، المادة 298 ف1، المادة 79، المادة 96 من قانون العقوبات.

كما تحركت كذلك ذات المحكمة فأصدرت أمر بالقبض ضد الناشط الحقوقي والمحامي الأستاذ صالح دبوز، حيث جرى توقيفه في 7 أفريل في الجزائر العاصمة. وبعد تحويله في ذات اليوم إلى غرداية، أفرج عنه في اليوم الموالي بضغط من المحامين، حيث هددت عدة نقابات بالدخول في إضراب مفتوح. كما أصدر نائب عام مجلس قضاء غرداية بيان أكد بأنه كان ينوي وضع الأستاذ دبوز رهن الحبس المؤقت، لكن مسؤول كبير في وزارة العدل لم يذكر قد تدخل للإفراج عنه.

وبعد أن وجهت للأستاذ دبوز نفس التهم الموجهة للنشطاء الثمانية الأخرين، أضيفت له تهمة أخرى وهي : جنحة كشف السر المهني وفق أحكام المادة 302 من قانون العقوبات. أين وضع تحت رقابة قضائية قاسية جداً، حيث كان مجبر على التنقل من العاصمة، حيث مقر سكناه وعمله، إلى غرداية للإمضاء على محضر ثلاث مرات في الأسبوع. وقد تلقي تهديد بالقتل عند باب محكمة غرداية في 27 جوان ولم تتحرك النيابة العامة بعد إيداعه لشكوي كما تعرض لمحاولة إغتيال ليلة 9 إلى 10 سبتمبر في مدينة غرداية.

وقد أكد الأستاذ دبوز في رده على سؤال بخصوص القضية بأن "بعض القضاة في غرداية لم تعجبهم التصريحات حول تيشعبت وخياط لأنهم نشطاء ابرياء فقرروا معاقبة كل المنتقدين لذلك الحكم وقد تصل العقوبة الى القتل داخل السجن أو خارج السجن"، أين دليله على ذلك "تعرض فخار للقتل داخل السجن وتعرضي لمحاولة إغتيال خارج السجن". ويرى في نفس الصدد بأن "إعلان إضراب القضاة اليوم وأسبابه يثبت أن انتقاداتنا لما يجري في محكمة ومجلس قضاء غرداية صحيح مائة بالمائة". وبخصوص المحاكمة فإنه لا يستبعد كثيراً أن "يسجن المتهمون المتواجدون داخل الجزائر" وتبرمج عملية اغتيالهم عن طريق " معاملة سيئة داخل السجن تؤدي إلى موتهم".

Catégorie(s) :

Laissez un commentaire